الرؤية

في عالم قائم على العقول المُبدعة والطاقات المتميزة؛ لابد من صناعة الحياة لخدمة الإنسان… بغض النظر عن العرق واللون وذلك لا يكون إلا بالإنسان ذاته؛ فالشخصية التواصلية والعزيمة المتجددة والمثابرة والصبر والإخلاص وروح التعاون معانٍ تشتمل عليها جميع الأنفس البشرية السليمة، ومهمتنا تكمن في استثارتها بطرق فنية ثم توجيهها بالوجهة التي تشجع الإنسان على تقديم المزيد لنفسه ومجتمعه، وتضمن له فكراً سليماً وعيشاً كريماً.

الرسالة

تأسس المعهد العلمي للتدريب المتقدم والدراسات على يد عدد من الباحثين والخبراء ليقدم رسالة جديدة من نوعها تعتمد استثمار جميع ما أمكن من طاقات وخبرات وأفكار وتوظيفها في عمل مستحدث يصنع من الإنسان العادي نموذجاً متقدماً للإبداع والإنتاج العلمي والفكري والمعرفي.

تتمثل رسالة المعهد في العمل على وضع أسس متينة لعمليات التدريب والتطوير والدراسات والاستشارات والنشر العلمي؛ وفق منظور التخطيط المتقدم لتحقيق تنمية شاملة ترتقي بمستوى الأفراد والمؤسسات المشتركة في أنشطته، بما يكفل انعكاساً واضحاً على مجمل أداء المورد البشري في عمله ونشاطه العلمي والمعرفي وبما يخدم المجتمع الإنساني ويحقق توازناً ملحوظاً بين الطاقات الضائعة بسبب سوء توجيه وتدريب وتنمية الإنسان؛ والطاقات البشرية المتجددة الناهضة التي تضمن استمرار عملية ترقية المجتمعات الإنسانية ابتداءً من الأفراد المتميزين أو الساعين بجد وعزم لمرتبة التميز الحقيقي، ونحن نؤمن تماماً بأن ذلك يتأتى عبر التقويم المستمر لمستوى أدائنا ونتاجنا العلمي والمعرفي ومجمل أنشطتنا لفرز مستويات الأداء وترقيتها بما يضمن استمرار تحقيق الرؤية والرسالة والأهداف.

الأهداف

المساهمة الفاعلة في رسم خارطة النشاط العلمي العالمي، لضمان خدمة الأهداف الإنسانية والمعايير الأخلاقية السامية لهذا النوع من الأنشطة… تقديم أعلى مستويات الأداء في مجالات اختصاص المعهد، دعماً لجميع المساهمين والمشتركين في برامجه وأنشطت… رفع كفاء المشاركين والبلوغ بهم إلى مستوى التقدم النوعي في إمكانياتهم العلمية والمعرفية والشخصية. تحقيق نسبة تواصل بين المختصين والباحثين مع بعضهم من جهة ومع وحدات المعهد المتنوعة من جهة أخرى بما يشكّل فائدة ملموسة في مجال اختصاص المشتركين في أنشطة المعهد… إيجاد صيغ متنوعة ومتطورة من المنافسة خدمة لمقاصد البحث العلمي وبرامج تطوير الكفاءات وترقيتها بصورة مستمرة… أيجاد أجواء آمنة معززة بالثقة والمصداقية بين الباحثين والمتدربين والخبراء والكفاءات العلمية المتميزة، لتشجيعهم على إبداء المزيد من التعاون والانفتاح على بعضهم لاستثمار الفرص العلمية المتنامية وتنمية وتطوير الفكر الإنساني وتشجيع النتاج العلمي عبر الالتزام بحفظ حقوق الملكية الفكرية.

Please share the pageShare on FacebookShare on Google+Tweet about this on TwitterEmail this to someone